الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر الأندلسي >> ابن سهل الأندلسي >> للهِ سرُّ جمالٍ أنتَ موضعهُ

للهِ سرُّ جمالٍ أنتَ موضعهُ

رقم القصيدة : 11057 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


للهِ سرُّ جمالٍ أنتَ موضعهُ والسرُّ حَيْثُ يَشاءُ اللَّهُ يودِعُهُ
من كانَ يُنْكرُ أنّ الخَلْقَ جُمِّعَ في شخصٍ فَفِيكَ بَيانٌ ليس يدفَعُهُ
فمنكَ في كلَّ عينٍ ما تقرُّ بهِ و منكَ في كلَّ جأشٍ ما يروعهُ
إذا انْطَوَى لك قَلْبٌ فوقَ مَوْجدة ٍ تبرأتْ منهُ أو عادتهُ أضلعهُ
للناسِ إن ركبوا نهجَ الفخارِ بنيـ ـات الطريقِ ولابنِ الجدِّ مَهْيعُهُ
ما صورتْ لسوى التنويلِ راحتهُ و لا لغيرِ استماعِ الحمدِ مسمعهُ
وجهٌ يُضيءُ ويُمنى سَيْبُها غَدِقٌ كالبدرِ وافقَ فيضَ النيلِ مطلعهُ
كالغيثِ لكنهُ ريٌّ بلا شرقٍ والغَيثُ قد يُشرِقُ الورَّادَ مَشْرَعُهُ
كالطلَّ لكن يردى النورَ لابسهُ والظلِّ لا يقبلُ الأنوارَ موقِعُهُ
بِفِكرِهِ من مَصيفٍ شبَّ لفحتُهُ و كفهِ من ربيعٍ ربَّ مربعهُ
زادتْ وزارتهُ إذ ثنيتْ شرفاً مُزَوَّجُ الدُّرِّ أبهاهُ وأبْدعُهُ
إحداهُما صارِمٌ مِنْ فَوْقَ عاتِقِهِ وأِخْتُها عَلَمٌ في الكفِّ يَرفعُهُ
أو هُدْبُ حُلّتِهِ في السلمِ يلبَسُها و هذهِ في الوغى سردٌ يدرعهُ
أو تلكَ مغفرُ عزٍ فوقَ مفرقهِ و تلكَ تاجٌ معاليهِ ترصعهُ
مَنْ عَزْمُهُ لِصُدوعِ الحقِّ يَجبرها و رأيهُ لظلامِ الشكّ يصدعهُ
فذاكَ بابٌ إلى الإرشادِ يَشْرَعُهُ و ذا سنانٌ إلى الإلحاد يشرعهُ
كم ماكرٍ بطلتْ عن ذاك خدعتهُ وذِي عتوٍّ بهذا لأنَ أخْدعُهُ
وكَمْ مكانٍ مِنَ العَلْياءِ يَفْرَعُهُ بذا وكمْ نظرٍ عنْ ذا يفرعهُ
فإنْ رمى قرطستْ بالسهمِ نزعتهُ و إنْ رأى صادفَ التوفيقَ منزعهُ
تنبو المضاجعُ عنهُ في الدجى سهراً ليطمئنَّ بجنبِ الدِّينِ مَضْجِعُهُ
فلا الكثيرُ منَ الدنيا يشاغلهُ و لا الكفافُ منَ العلياءِ يقنعهُ
لطَابَ نَفسُ أميرِ المؤمِنينَ ولَمْ يدعْ لصوتِ الهدى الداعي تورعهُ
لمّا تحرَّكَ يأجوجُ النّفاقِ بنى لَهُ سدادُكَ سدّاً لا يضعضعُهُ
لو أعربتْ طاعة ٌ عن طائعٍ شهدتْ بأنها لكَ طوقٌ ليسَ تخلعهُ
ولو تُشَقُّ عن المنصورِ تُرْبَتُهُ أثنى عَلَيكَ لعَهْدٍ لا تضيِّعُهُ
حفظتَ للحافظِ المرحومِ سيرتهُ و الأصلُ إن طابَ طابتْ عنه أفرعهُ
رجاحة ٌ عصتِ الغاوينَ نبعتها و نائلٌ طاوعَ العافينَ منبعهُ
شيدتَ عهدك فالتقوى دعائمهُ و اشتقَّ منهُ بناءٌ ظلتَ تصنعهُ
فالعهدُ أكرمُ منويٍ وأوثقهُ و الدارُ أسعدُ مبنيٍ وأرفعهُ
أنْتَ الذي أُسِّسَتْ بالصدق بَيعتهُ كمثلِ ما أسستْ باليمنِ أربعهُ
ما بالبناءِ اضطرارٌ أن تحسِّنَهُ سكناكَ يملأهُ حسناً ويوسعهُ
منازلُ البدرِ لا تحتاجُ تحلية ً فغرة ُ البدرِ فيها الحليُ أجمعهُ
أمّا الفَعالُ فمَا تأتِيهِ أشْرَفُهُ أو الكَلامُ فشعري فِيكَ أبْدَعُهُ
تبرع النظمُ في يحيى وطاوعني وَمِنْ بَراعة ِ مَمْدُوحي تبرُّعُهُ
راجيك مستشعرٌ حربَ الخطوبِ وما غيرُ الخطابة ِ والأشعارِ مَفْزَعُهُ
لَوْ قادَ مِنْ فَقْرِهِ قَوْلاً يُفَقِّرُهُ أوْ لوْ يشجعهُ لفظٌ يسجعهُ
و شيمة ُ الزمنِ المذمومِ تؤيسهُ و عادة ُ السيد المحمودِ تطمعهُ
أيسلمُ المجدُ آمالي إلى قلمٍ تنهلُّ لي رحمة ً في الطِّرْسِ أدْمُعُهُ
إلَيْكَ مرجعُ تأميلي فَكَيفَ ترى تَخْييبَهُ ولأوفى الناس مَرْجِعُهُ
علقتُ أمداحكَ الحسنى على أذني تمائماً منْ جنونِ العدمِ تمنعهُ




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (ليلُ الهوى يقظانْ) | القصيدة التالية (هل يلحى في حملِ ما يلقى)



واقرأ لنفس الشاعر
  • لا تطلبوا ثأري فلا حقَّ لي
  • هل الأسى واقيه فليس لي
  • لو لم تَكُنْ مِن دَمِ العُنْقودِ ريقَتُهُ
  • يا جامعَ الشملِ بعدما افترقا
  • فَوِّقْ سِهامَكَ إنَّ اللَّه يَهديها
  • عميدٌ أُصِيبَ عَنْ عَمْدِ
  • هو البنُ يا موسى وقد كنتَ ثاوياً
  • هو البينُ حتى لم تزدكَ النوى بعدا
  • أعِدْ خبرَ التلاقي عن مَلُولٍ
  • غَيري يميلُ إلى كلامِ اللاحِي


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com