الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر الأندلسي >> ابن سهل الأندلسي >> خضَعتُ وأمرُكَ الأمرُ المطاعُ

خضَعتُ وأمرُكَ الأمرُ المطاعُ

رقم القصيدة : 11055 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


خضَعتُ وأمرُكَ الأمرُ المطاعُ و ذاع السرُّ وانكشفَ القناعُ
و هل يخفي لذي وجدٍ حديثٌ أتخفي النارُ يحملها اليفاعُ
أشاعوا أنني عبدٌ لموسى نعم صدقوا عليًّ بما أشاعوا
وقد سكَتَ الوشاة ُ اليومَ عني أقرَّ الخصمُ فارتفَعَ النّزاع
عبَدتُ هواكَ فاستَهوى عفافي كأنَّ الوُدَّ وَدٌّ أو سُواع
بعثتُ وسيلة ً لك من وِدادي فصافَحَ وفدَها منكَ الضَّياع
هلكتُ بما رجَوتُ بِه خلاصي و قد يردي سفينته الشراعُ
نفَى سهَري الخيالَ فهل رُقادٌ يُعارُ لوصلِ طيفِكَ أو يُباعُ
لقد أربى هواكَ على عذابي كما أربتْ على الأدبِ الطباع
أخافُ عليك أن أشكوكَ بَثّي مشافهة ً فيخجلكَ السماع
و إن عبرتُ عن شوقي بكتبٍ تلهبَ في أنامليَ اليراعُ




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (هل درى ظبيُ الحمى أن قد حمى) | القصيدة التالية (منْ منصفي وأميري خصمي)



واقرأ لنفس الشاعر
  • مضى الوصلُ إلاَّ منية ً تبعثُ الأسى
  • الأرضُ قد لبِستْ رِداءً أخضَرا
  • يا مرهبي دونَ سلطانٍ يصولُ به
  • مُنًى أطار الفؤادَ عنّي
  • طَاولْ بِجَدّكَ فالأقْدارُ عُنوانُ
  • لقد أعقبتْ بالبؤسِ منك وبالنعمى
  • كمْ أعيا بحربِ أعزلْ
  • قُلْ لمن أسهرَ بالعينِ الجفونْ
  • أسْعِدِ الوجدَ بدمعٍ وكَفا
  • يدنيكَ زورُ الأماني


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com