الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر الأندلسي >> ابن سهل الأندلسي >> قُلْ لمن أسهرَ بالعينِ الجفونْ

قُلْ لمن أسهرَ بالعينِ الجفونْ

رقم القصيدة : 11051 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


قُلْ لمن أسهرَ بالعينِ الجفونْ مثلكَ التَّصبارُ عَنْهُ لا يكونْ
خَفَقَ النّهْرُ بِحِمصٍ بعدما بنتَ والطيرُ بدَتْ منها شجونْ
واللّيالي بَعْدما كنّا بها في نهارٍ أُلبسَتْ داجي الدجونْ
يا أخا الفضلِ ويا ربَّ العلا والمعاني الغُرِّ في تلكَ الفنونْ
أينَ عَيْشي بكَ في ظلّ المنى في فنونٍ دائماتٍ وفتونْ
بخليجٍ لم نزلْ نجري بهِ قصبَ السبقِ بغاياتِ المجونْ
حيثُ مدَّ النهرُ منهُ معصماً يتمنى لثمهُ زهرُ الغصونْ
و جرى الظلُّ عليهِ سجسجاً مثلما أبصرتَ كحلاً في العيونْ
أترى الخضراءَ تنسي مثلهُ رجَّمَ الإخوانُ في هذا الظنونْ
يَنْقضي العامُ ويَتْلو آخَرٌ والنَّوى لا تنقضي! هذا جنونْ
إن أساء الخلُّ مِنْهُ أدباً فبفرطِ الشوقِ والوجدِ يهونْ




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (جاهَدْتَ في تمهيد حِمصٍ راحلاً) | القصيدة التالية (طَمَحتَ بأجفاني فأنسيتَها الغُمْضا)



واقرأ لنفس الشاعر
  • عِينُ الظباء تَجَنّيها
  • أهْدي نسيمُ الصباحِ
  • طرقَتْ مُنَقَّبَة ً تَرُوعُ تحجُّبا
  • صرحْ بما عندي ولو ملأ الفضا
  • كمْ قلتُ للمحبوبِ بتْ سالماً
  • أسْعِدِ الوجدَ بدمعٍ وكَفا
  • كمْ أعيا بحربِ أعزلْ
  • أحلى من الأمنِ لا يأوي كمدِ
  • وناضرة ٍ لها مني صفاتٌ
  • يومٌ تضاحكَ نورهُ الوضاءُ


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com