الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر الأندلسي >> ابن سهل الأندلسي >> دَنِفٌ قضى عِزُّ الجَمالِ بهُونِهِ

دَنِفٌ قضى عِزُّ الجَمالِ بهُونِهِ

رقم القصيدة : 11048 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


دَنِفٌ قضى عِزُّ الجَمالِ بهُونِهِ فقضى أسًى قبلَ اقتِضاء دُيونِهِ
وأغَرَّ تتلو الفجرَ غُرَّتُه كما تَتلُو لقلبي فاطِراً بجُفونِهِ
هو للغرابة ِ في الجمالِ عرابة ٌ أخذ المحاسِنَ راية ً بيَمِينِه
حَلّيتُ شِعري من بديع صِفاتِه بطَلاوة ٍ تُغنِيه عن تَلحِينه
في خدّ موسى نَقْطُ خالٍ رائِقٍ نَورُ العِذارِ مُحَلأٌ من نُونه
فترى صحيفة َ كاتبٍ مُتماجِنٍ قد خطَّ قبلَ النونِ نقطة َ نونهِ
يجري بفيهِ كوثرٌ في جوهرٍ أرخصتُ جوهرَ أدمعي لثمينه
آهاً للؤلؤ ثَغرِه هَلْ يَشتفي مكنونُ ذاك الشوقِ من مكنونه
إن رمتُ منه الوصلَ فعلاً حاضراً أومَتْ للاستِئنافِ سِينُ جَبينِه




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (طَمَحتَ بأجفاني فأنسيتَها الغُمْضا) | القصيدة التالية (شفقٌ وشتهُ خضرة ٌ في حمرة ٍ)



واقرأ لنفس الشاعر
  • قد كتبَ الحسنُ على خدهِ
  • تسَلّيتُ عن موسى بحبّ محمّدٍ
  • أما لك ترثي لحالة ِ مكمدِ
  • ظُلماً خَصَمْتَ شهيدَ الحبِّ عن دمه
  • تَنقادُ لي الأوتارُ وهي عَصِيّة ٌ
  • وناضرة ٍ لها مني صفاتٌ
  • مُنًى أطار الفؤادَ عنّي
  • أبو طالبٍ في كفهِ ، وبخدهِ
  • إليكُمْ يحنُّ القَلْبُ في كلّ ساعة ٍ
  • نهرٌ كأنَّ الشمسَ تملأ قَلْبَهُ


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com