الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر الأندلسي >> ابن سهل الأندلسي >> أثارَ الليثَ ألحاظٌ نِيامٌ

أثارَ الليثَ ألحاظٌ نِيامٌ

رقم القصيدة : 11033 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


أثارَ الليثَ ألحاظٌ نِيامٌ ترى في قلتي الثأرَ المقيما
أرَى الخيريَّ يَمنَعُني جَناه فهل ألقاه ريحاً أو شميما
أشيمُ البرقَ يومضُ من نداه وأشْمَمُ من نَواحِيه النّسِيما
و لستُ بمشتكٍ منه مطالاً فمَن لي أن أكونَ لَهُ غَريما
وأحسَبُ كلَّ ذي نظرٍ رقيباً و أزعمُ كلَّ ذي نطقٍ خصيما
أبثُ مع البليلِ إليه شوقي فتبلغه وقد عادت سموما
أخافُ الريحَ إنْ ناجتهُ عني تُعِيد أَقاحَ مَبسِمِه هَشِيما
ألا يا جَنّة ً كانَتْ عذابي و سلسالاً سقيتُ به الحميما
لنفسٍ قد حَلَلتَ عُرى عَزاها وعَينٍ قد عَبدتُ بها النُّجوما
لئن واصلتَ يا موسى محباً لقد أحيَيْتَ يا عيسى رَمِيما




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (أعِدْ خبرَ التلاقي عن مَلُولٍ) | القصيدة التالية (أما لك ترثي لحالة ِ مكمدِ)



واقرأ لنفس الشاعر
  • لَطائفُ آدابٍ فكاهة ُ مجلسٍ
  • أما لك ترثي لحالة ِ مكمدِ
  • يأوي إلى حسبٍ مثلِ السها شرفاً
  • كأنَّ الخالَ في وَجَناتِ موسى
  • هاتها كالمنارِ لاحَ النهارُ
  • هل يلحى في حملِ ما يلقى
  • كمْ قلتُ للمحبوبِ بتْ سالماً
  • رحبْ بضيفِ الأنسِ قد أقبلا
  • يَجِدُّ الرَّدى فِينا ونحنُ نُهازِلُهْ
  • و لما عزمنا ولم يبقَ من


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com