الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر الأندلسي >> ابن سهل الأندلسي >> أبا حسنٍ لا حسّنَ اللَّهُ حالة ً

أبا حسنٍ لا حسّنَ اللَّهُ حالة ً

رقم القصيدة : 11013 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


أبا حسنٍ لا حسّنَ اللَّهُ حالة ً تحوجُ أربابَ الشبابِ إلى العذرِ
و لا منْ ينادي نحوَ نهرٍ ودوحة ٍ و وجهِ أخي حسنٍ يقابلُ بالبدرِ
فلا تترك الأشغالَ طراً وترتقي إلى أفقِ اللذاتِ جهراً بلا سرّ
أعد دعوة اللقيا على مسمعي الذي يلذُّ بما أوْدَعْتَهُ دائمَ الدهرِ
و لا تنسَ ذكرَ الكاسِ فهوَ كمالها وحسّنْ لها الإغفَال من حلية ِ الذكرِ
بها حليتْ حالي وما لي عيشة ٌ سواها ، وإلا فالسلامُ على العمرِ
فواللهَ ما في الأرضِ مجلسُ راحة ٍ بغيرِ حلى الراح التي سلبتْ صبري
سآلفها إلفَ العتيقِ كتابهُ ولا أشتهي ورداً سِواها لدى الحشرِ




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (يا سالِبَ القلبِ منّي عندما رَمَاقا) | القصيدة التالية (سلِ النّومَ يا موسى وهُنّئتَ طِيبَهُ)



واقرأ لنفس الشاعر
  • وِرْداً فَمَضمونٌ نجاحُ المصدرِ
  • كمْ أعيا بحربِ أعزلْ
  • طرقَتْ مُنَقَّبَة ً تَرُوعُ تحجُّبا
  • خُذْها فصبغُ الظلامِ قد نَصَلا
  • للَّهِ نهرٌ ما رأيتُ جَمالَهُ
  • أثارَ الليثَ ألحاظٌ نِيامٌ
  • طَمَحتَ بأجفاني فأنسيتَها الغُمْضا
  • و معطلٍ والسحنُ يعشقُ جيدهُ
  • يا من هديتُ لحبه فمحجتي
  • لكَ العُذُر إن لم أُعِدْ زَورة ً


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com