الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر الأندلسي >> ابن سهل الأندلسي >> لكَ العُذُر إن لم أُعِدْ زَورة ً

لكَ العُذُر إن لم أُعِدْ زَورة ً

رقم القصيدة : 11010 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


لكَ العُذُر إن لم أُعِدْ زَورة ً ولَوْ قيلَ: أحسنَ ثمَّ اعتَذَرْ
علِمتُ بأنِّيَ جُلمودُ صَخرٍ فلو أنني عدتُ قالوا : مكرّ
فديتكَ إني امرؤٌ قد سرى إلى قدَمي من لِساني، حَصَرْ
لئِن مَسَّ جسمَكَ حَرُّ الضَّنى و لوحَ ذاك المحيا الأغرّ
فما الحرُّ في الشمسِ مستغربٌ ولا عجَبٌ لشُحوبِ القَمرْ
و كم ذاقَ جمراً أخوكَ النضارُ و مشبهكَ المشرفيُّ الذكر
تَطلّعتَ كالصَّحوِ بعد الغُيوم وأمسَكتَ مثلَ امتِساكِ المطَر
حديثُ العلى عنكَ مستحسنٌ حديثٌ إذا أمتع النفسَ سرّ
تحققَ قولكَ والفصلُ فيه فصحَّ العيانُ وصحَّ الخبر
وكم باطِلٍ ذائعٍ قيّضَتْ أباطيله ترهاتٌ أخرْ
وكم أنبتَ الشعرَ وردُ الخدودِ وسلَّ علَيها سُيوفَ الحَوَرْ




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (أما لك ترثي لحالة ِ مكمدِ) | القصيدة التالية (أصيخوا فمن طورِ انبعث الندا)



واقرأ لنفس الشاعر
  • كيفَ خَلاصُ القلبِ من شاعرٍ
  • ولازَوَرْدٍ باهرٍ نُورُهُ
  • فديتكَ ! جنبْ مطمعَ الحين من فتى
  • وِرْداً فَمَضمونٌ نجاحُ المصدرِ
  • سار بصبري وباحتمالي
  • نَعيمي في الحبِّ أن تشقى
  • طرقَتْ مُنَقَّبَة ً تَرُوعُ تحجُّبا
  • نظرٌ جرى قلبي على آثارهِ
  • زار ليلاً فظلتُ من فرحتي أحـ
  • هو البنُ يا موسى وقد كنتَ ثاوياً


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com