الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر الأندلسي >> ابن سهل الأندلسي >> أهدى التلاقي صُبْحَ وجهك مُسْفِرا

أهدى التلاقي صُبْحَ وجهك مُسْفِرا

رقم القصيدة : 10997 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


أهدى التلاقي صُبْحَ وجهك مُسْفِرا فحمدتُ عند الصبحِ عاقبة َ السرى
اللَّهُ أكبرُ قد رأيتُ بكَ الذي يلقاهُ كلُّ مكبرٍ إن كبرا
أمنية ٌ كم أبطأتْ لكنْ حلتْ كالنخلِ طابَ قطافُهُ وتأخّرا
ما ضرّني مَعْ رؤية ِ الحسنِ الرضى أني أفارقُ موطناً أو مَعْشَرا
إذ أفقهُ كلُّ البلادِ وعصرهُ كلُّ الزمانِ وشخصُهُ كلُّ الورى
دارُ المكارمِ والمناسكِ دارهُ فتوخَّ فيها مشرعاً أو معشرا
دارٌ ترى درَّ الثناء منظماً فيها ودرَّ المكرماتِ منثرا
إحسانُهُ مُتَيَقِّظٌ لِعُفَاتِهِ ومن العلا الكرم الأكدرا كذا
تأميلُهُ نورٌ لقاصِدِ بابهِ فتظنُّ مَنْ يسري إليه مُهَجِّرا
يلقَى ذوي الحاجاتِ مسروراً بهم فَكأنَّ سائِلَهُ أتاهُ مبشِّرا
يَرْضَى الكفافَ تُقًى مِنَ الدنيا ولا يرضى الكفافَ إذ تلمَّسَ مَفْخَرا
لم أدرِ قَبلَ سماحِهِ وبيانِهِ أنَّ الفراتَ العذبَ يُعطي الجوهرا
يا أهلَ سبتة ٍ اشكروا آثارهُ إنَّ المواهبَ قَيْدُها أن تُشكرا
هوَ بينكمْ سرُّ الهدى لكنهُ لجلالهِ السرُّ الذي لنْ يسترا
هو فوقكمْ للأمنِ ظلٌّ سابغٌ لو أنَّ ظلاًّ قدْ أضاءَ ونورا
ما كلُّ ذي مجدٍ رأيتمْ قبلهُ إلا العجالة َ سبقتْ قبلَ القرى
أغناكمُ وأزال رجساً عنكُمُ كاغيثِ أخصبَ حيثُ حلَّ وطهرا
فالأُسْدُ من صولاتِهِ مذعورة ٌ والطيرُ من تأمينهِ لَن تُذْعَرا
فهوَ الذي سفك الهباتِ مؤملاً وهوَ الذي حَقَنَ الدماءَ مدبِّرا
فكسانيَ الآمال غيثاً أخضراً و كفى بني الأوجالِ موتاً أحمرا
استخلصَ ابنُ خلاصٍ الهمَمَ التي بلغَ السماءَ بها ويبغي مظهرا
ملءُ المَسامِعِ منطقاً، ملءُ الجوا نحِ هيبة ً ، ملءُ النواظرِ منظرا
لو أنَّ عِند النجمِ بَعضَ خلالِهِ ما كان في رأي العيون ليصغرا
لما تكررَ كلَّ حينٍ حمدهُ نسيَ الورى ثقلَ الحديثِ مكررا
سهلتْ لهُ طرقُ العلا فتخالهُ مهما ارتقى في صعبها متحدرا
فردٌ تصدقُ من عجائبِ مجدهِ ما في المسالكِ والممالكِ سطرا
ما إن يزالُ لما أنال من اللُّها مُتَناسِياً ولِوَعْدِهِ مُتَذكِّرا
يا كعبة ً للمجدِ طافَ محلقاً مجدُ السماك بها فعادَ مقصرا
أطْوَادُ عزٍّ فَوْقَ أنْجَد نائلٍ و كأنما بركانها نارُ القرى
يا رحمة ً بالغربِ شاملة ً بدتْ فِيهِ أعمَّ من النهارِ وأشْهَرا
حمصُ التي تدعوك : جهزْ دعوة لغياثها إنْ لَمْ تجهّزْ عَسكَرا
قد شمتُ بهجتَها مولّية ً على حرفٍ كما زار النسيبُ معذرا
حُفّتْ مَصانِعُها الأنيقة ُ بالعدا فترى بساحة ِ كلِّ قصرٍ قيصرا
ما تعدمُ النظراتُ حسناً مقبلاً منها ولا الحسراتُ حظاً مدبرا
نفسي قد اختارتْ جواركَ عودة ً فلترحمِ المتحيرَ المتخيرا
إنْ ضلَّ غيرك وهوَ أكثرُ ناصراً ونهضتَ للإسلامِ وحدكَ مُظْهرا
فالبحرُ لا يروي بكثرة ِ مائهِ ظمأً ورُبَّ غمامة ٍ تُحيي الثرى
كم غبتُ عنك وحُسنُ صُنعك لم يزل عندي عبيراً حيثُ كنتَ وعنبرا
و النبتُ عن لقيا الغمامِ بمعزلٍ ويبيتُ يشربُ صَوْبَه المستغزرا
تنأى وتدنو والتفاتك واحدٌ كالفعلِ يعملُ ظاهراً ومقدرا
لم أدرِ قبل فراقكُمْ أنَّ العُلا أيضاً تسومُ محبَّها أنْ يَسْهَرا
كَفّاكَ تُقْتُ إليهما وأراهُما لعلاجِ سُقمي زمزماً والكوثرا
فامْدُدْ أُقبّلْ ثمَّ أحلفُ أنّني قبلتُ في الأرضِ السحابَ الممطرا




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (أعلامهُ السودُ إعلامٌ بسؤددهِ) | القصيدة التالية (أعِدْ خبرَ التلاقي عن مَلُولٍ)



واقرأ لنفس الشاعر
  • لزهرة ِ البستانْ في غصنها
  • صعقتُ وقد ناجيتُ موسى بخاطري
  • عليلٌ شاقهُ نفسٌ عليلُ
  • زار ليلاً فظلتُ من فرحتي أحـ
  • غَنّتْ وناصِيَة ُ الظَّلماء لم تَشِبِ
  • أضاعَ وقاري مَن عَلِقْتُ جمالَه
  • نهرٌ كأنَّ الشمسَ تملأ قَلْبَهُ
  • طَمَحتَ بأجفاني فأنسيتَها الغُمْضا
  • ذُدْ عن مواردِ أدْمُعي طيرَ الكرى
  • فَوِّقْ سِهامَكَ إنَّ اللَّه يَهديها


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com