الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر الأندلسي >> ابن سهل الأندلسي >> أحلى من الأمنِ لا يأوي كمدِ

أحلى من الأمنِ لا يأوي كمدِ

رقم القصيدة : 10983 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


أحلى من الأمنِ لا يأوي كمدِ فيه انتهى الحسنُ مجموعاً ومنه بُدي
لم تدرِ ألحاظه كحلاً سوى كحلٍ فيها ولا جيده حلياً سوى الغيد
حسِبتُ رِيقتَه من ذَوبِ مَبسِمِه لو أنَّ صرفَ عقارٍ ذابَ من برد
لو قيلَ والنفسُ رهنُ الموتِ من ظمإ موسى أو الباردُ السَّلسال لم أرد
موسى تصدقْ على مسكينِ حبك لا ترُدَّ كفّي فكم باتت على كبِدي
لا تقذِ بالنأي والإعراض عينَ شجٍ أذاقَها فيكَ طَعمَ الدمع والسُّهُد
زُرْني فَلَوْ كنتَ تَسخُو بالوصالِ لما ساغَ العناق لما أبقيت من جسدي
قد كُنتُ موثقَ عقد الحِلْمِ مذ زمنٍ فحلهُ لحظكَ النفاثُ في العقدْ




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (جاهَدْتَ في تمهيد حِمصٍ راحلاً) | القصيدة التالية (طَمَحتَ بأجفاني فأنسيتَها الغُمْضا)



واقرأ لنفس الشاعر
  • إليكُمْ يحنُّ القَلْبُ في كلّ ساعة ٍ
  • يأوي إلى حسبٍ مثلِ السها شرفاً
  • أخذوا مَوثِقَ العِذارِ على الخَدّ
  • أموسى لقد أوردتني شرَّ موردٍ
  • أشمسٌ في غلالة ِ أرجوانِ
  • أعِدْ خبرَ التلاقي عن مَلُولٍ
  • كمْ أعيا بحربِ أعزلْ
  • طَاولْ بِجَدّكَ فالأقْدارُ عُنوانُ
  • هو البنُ يا موسى وقد كنتَ ثاوياً
  • لولا قضاؤكَ بينَ الحكمِ والحكمِ


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com