الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر الأندلسي >> ابن سهل الأندلسي >> يا من هديتُ لحبه فمحجتي

يا من هديتُ لحبه فمحجتي

رقم القصيدة : 10976 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


يا من هديتُ لحبه فمحجتي بَيضاءُ في نَهْجِ الغَرامِ الواضحِ
قدحتْ لواحظكَ الهوى في خاطري حَقّاً لقد وَرِيَتْ زِنادُ القادِحِ
ما استُكمِلتْ لي فيك أولُ نظرة ٍ حتى علمتُ بأنَّ حبك فاضحي
أنتَ السماكُ من البعادِ وربما سَمّاكَ لحظُكَ بالسِّماكِ الرَّامِحِ
يا حُبَّ موسى لا تَخَفْ لي سَلوة ً ظَهَرَ الغرامُ وخاب سعيُ الناصِحِ
أهواهُ حتى العينُ تألفُ سُهدَها فيه وتطربُ بالسقامِ جوارحي
يا هل درى جفني غذاة َ وداعه قدرَ الرزية ِ بالمنامِ النازحِ
و الصدرُ أنَّ القلبْ كان مودعي والجسمُ أنَّ الروحَ كان مُصافِحي




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (جاهَدْتَ في تمهيد حِمصٍ راحلاً) | القصيدة التالية (طَمَحتَ بأجفاني فأنسيتَها الغُمْضا)



واقرأ لنفس الشاعر
  • دَنِفٌ قضى عِزُّ الجَمالِ بهُونِهِ
  • خُذْها فصبغُ الظلامِ قد نَصَلا
  • شفقٌ وشتهُ خضرة ٌ في حمرة ٍ
  • خضَعتُ وأمرُكَ الأمرُ المطاعُ
  • سلْ في الظلامِ أخاكَ البدرَ عن سهري
  • و ألمى بقلبي منه جمرٌ مؤججٌ
  • أخذوا مَوثِقَ العِذارِ على الخَدّ
  • و زاهرة ِ المرأى معطرة ِ الشذا
  • تَنازَعُني الآمالُ كَهلاً ويافِعا
  • كيفَ خَلاصُ القلبِ من شاعرٍ


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com