الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر الإسلامي >> كعب بن زهير >> صَبَحْنا الحيَّ حَيَّ بني جِحاشٍ

صَبَحْنا الحيَّ حَيَّ بني جِحاشٍ

رقم القصيدة : 10864 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


صَبَحْنا الحيَّ حَيَّ بني جِحاشٍ بِمَكْرُوثاءَ داهية ً نآدَا
فما جَبُنُوا غدَاتَئِذٍ ولكِنْ أُشِبَّ بهم فلم يَسَعُوا الذِّيادَا
فإنْ تَكُ أخْطَأَتْ سعدُ بنُ بَكْرٍ فقد تَرَكتْ مَوَالِيَها عِبَادَا
بني عوفٍ ودهمانَ بن نصْرٍ وكان الله فاعلَ ما أرادا
صَبَحْناهُمْ بِجَمْعٍ فيه أَلْفٌ رَوَايَاهُمْ يُخَضْخِضْنَ المَزَادَا
أربّت بالأكارعِ وهي تبغي رُعاة َ الشاءِ والضَّأْنَ القِهَادَ
فجُلْنَا جَوْلة ً ثم ارْعَوَيْنَا وامكنا لمن شاءَ الجلادا
بِضَرْبٍ يُلْقِحُ الضِّبْعانُ منه طروقته ويأْتنفُ السَّفادا


هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (مَا بَرِحَ الرّسْمُ الذي بينَ حَنْجَرٍ) | القصيدة التالية (أَبَتْ ذِكْرة ٌ من حُبِّ لَيْلَى تَعُودُنِي)



واقرأ لنفس الشاعر
  • هَلاَّ سَأَلْتِ وأَنتِ غَيْرُ عَيِيَّة ٍ
  • ألاَ بَكَرتْ عِرْسِي تُوَائمٌ مَنْ لَحَى
  • إن يُدرككَ موتٌ أو مشيبٌ
  • طاف الرُّماة ُ بصَيْدٍ رَاعَهم فإذا
  • كأنَّ امرأً لم يَلْقَ عيشاً بِنَعْمَة ٍ
  • وليلة ِ مُشْتاقٍ كأنَّ نُجومَها
  • بان الشبابُ وأَمْسَى الشَّيْبُ قد أَزِفَا
  • مسحَ النبيُّ جبينهُ
  • صَمُوتٌ وقَوَّالٌ فلِلْحِلْمِ صَمْتُهُ
  • أَلاَ أَسْمَاءُ صَرَّمْتِ الحِبَالاَ


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com