الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر الإسلامي >> الخنساء >> ألا يا عَينِ ويحَكِ أسْعِديني

ألا يا عَينِ ويحَكِ أسْعِديني

رقم القصيدة : 10526 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


ألا يا عَينِ ويحَكِ أسْعِديني لريبِ الدَّهرِ والزَّمنِ العضوضِ
ولا تبقي دموعاً بعدَ صخرٍ فقدْ كلفتِ دهرك انْ تفيضي
ففيضي بالدُّموعِ على كريمٍ رَمَتْهُ الحادِثاتُ وَلا تَغيضِي
فقدْ اصبحتُ بعدَ فتى سليمٍ افرّجُ همَّ صدري بالقريضِ
أُسائِلُ كُلّ والهَة ٍ هَبولٍ براها الدَّهرُ كالعظمِ المهيضِ
واصبحُ لا اعدُّ صحيحَ جسمٍ ولا دَنِفاً أُمَرَّضُ كالمَرِيضِ
ولكنّي ابيتُ لذكرِ صخرٍ أغَصّ بسَلْسَلِ الماءِ الغَضِيضِ
وأذكُرُهُ إذا ما الأرْضُ أمْسَتْ هجولاً لمْ تلمَّع بالوميضِ
فمَنْ للحَرْبِ إذا صارَتْ كَلُوحاً وشَمّرَ مُشْعِلُوها للنّهوضِ
وخيْلٍ قد دَلَفْتَ لها بأُخْرَى كانَّ زهاؤها سندُ الحضيضِ
اذا ما القومَ احربهمْ تبولٌ كذاكَ التَّبلُ يُطلَبُ كالقُروضِ
بكُلّ مُهَنّدٍ عَضْبٍ حُسَامٍ رقيقِ الحدِّ مصقولٍ رحيضِ




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (امَّا لياليَ كنتُ جارية ً) | القصيدة التالية (لقدْ صوَّتَ النَّاعي بفقدِ اخي النَّدى)



واقرأ لنفس الشاعر
  • لعمري وما عمري عليَّ بهيّنٍ
  • أبَني سُلَيْمٍ إنْ لَقيتُمْ فَقْعَساً
  • منْ لامني في حبِّ كوزٍ وذكرهِ
  • الا ابكي على صخرٍ وصخرٌ ثمالنا
  • ارى الدَّهرَ افنى معشري وبني ابي
  • يا عينِ جودي بالدّموعِ السُّجولْ
  • إن كنتِ عن وجدِكِ لم تقصري
  • اتى تاوَّبني الاحزانُ والسَّهرُ
  • ألا يا صَخْرُ إنْ أبكَيتَ عَيني
  • عينيّ جودا بدَمعٍ غيرِ منزُورِ


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com