الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر الإسلامي >> الخنساء >> ما بالُ عَيْنَيْكِ مِنْها دَمْعُها سَرَبُ

ما بالُ عَيْنَيْكِ مِنْها دَمْعُها سَرَبُ

رقم القصيدة : 10479 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


ما بالُ عَيْنَيْكِ مِنْها دَمْعُها سَرَبُ أراعَها حَزَنٌ أمْ عادَها طَرَبُ
أم ذِكْرُ صَخْرٍ بُعَيْدَ النّوْمِ هَيّجها فالدّمْعُ منها عَلَيْهِ الدّهرَ يَنسكِبُ
يا لهفَ نَفسي على صَخرٍ إذا رَكبَتْ خَيْلٌ لخَيْلٍ تُنادي ثمّ تَضْطَرِبُ
قدْ كانَ حصناً شديدَ الرُّكنِ ممتنعاً لَيثاً إذا نَزَلَ الفِتيانُ أوْ رَكِبُوا
أغَرُّ، أزْهَرُ، مِثلُ البَدرِ صُورَتُهُ، صافٍ، عَتيقٌ، فما في وَجههِ نَدَبُ
يا فارِسَ الخَيْلِ إذْ شُدّتْ رَحائِلُها ومُطعِمَ الجُوّعِ الهَلْكَى إذا سغبوا
كمْ منْ ضرائكَ هلاَّكٍ وَ ارملة ٍ حلُّوا لديكَ فزالتْ عنهمُ الكربُ
سَقْياً لقَبرِكَ من قَبرٍ ولا بَرِحَتْ جودُ الرَّواعدِ تسقيهِ وَ تحتلبُ
مَاذَا تضمَّنَ منْ جودٍ وَ منْ كرمٍ وَ منْ خلائقَ مَا فيهنَّ مُقتضبُ


هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (ارقتُ ونامَ عنْ سهري صحابِي) | القصيدة التالية (يا عَينِ جودي بدَمعٍ منكِ مَسكُوبِ)



واقرأ لنفس الشاعر
  • أعَيْنِيَ فِيضي ولا تَبْخُلي
  • فِدًى للفارِسِ الجُشَميّ نَفْسِي
  • يا عَينِ جودي بالدّموعِ
  • منْ لامني في حبِّ كوزٍ وذكرهِ
  • أبَني سُلَيْمٍ إنْ لَقيتُمْ فَقْعَساً
  • يا عينِ جودي بالدّموعِ السُّجولْ
  • كنَّا كانجمِ ليلٍ وسطها قمرُ
  • اتى تاوَّبني الاحزانُ والسَّهرُ
  • كنَّا كغصنينِ في جرثومة ٍ بسقاَ
  • لهفي عَلَى صخرٍ فانّي اَرَى لهُ


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com