الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> السعودية >> ناصر القحطاني >> سالفة عمري

سالفة عمري

رقم القصيدة : 88297 نوع القصيدة : عامي ملف صوتي: لا يوجد


مسا الخيرات وان طال البطا يا المنزل المهجور ترى ما ابطا بي إلا حالة مثلك قدرها
إذا عندك عتب لا مانع من معاتب المذكور وإذا عز الرضا تفداك الأعذار ومقابرها
أنا اللي جيت لك والريح تعوي والشتا مسعور ولابه من دفا و"المربعانة"باوخرها
تغير وانطبع دربك بلون المسك والكافور وهذي رعشة كفوفي ولا به من يدثرها
بعد ماكنت اجي بابك بدستور وبلا دستور ولا ادري إلا وذيك الدرفة اليمنى على آخرها
طموحي عارضته اللي معاها كل شي يبور وجاء كسر الطموح أهون علي من كسر خاطرها
ستة ما اقبل نذير الشيب كانت بأول الطابور وكنت أحلامها ذيك السنه وأول سرايرها
لقت قدامها فوضى وقلب شاعر وجمهور وجات ورتبتني من جديد وصرت شاعرها
بقيت اسري لها لاهمني وحشه ولا ديجور أشيل أحلامنا تحت النجوم وهي تفسرها
سقا الله يوم جابت لي قبل يومين من"عاشور" هذاك المسجد اللي جابه الله من عشايرها
غلاها كان تحويشة عمر بشعور فوق شعور ايلين اكتظت الأشواق والهاني تكاثرها
ربت ماهي تحت ريشة نعام وفي بلاط قصور ولكن لاترف له قيمة إلا تحت أوامرها
يحملن أمهات البيض تسع شهور على رجوى بشايرها ولا لاحت بشايرها
تقل بدر ولابايات بدر تقول بدر بدور ولا بايات بدر تقول ما انت خابرها
لو استقصوك عنها ما انت محتاج لشهادة زور تحت سقفك سحايب ملحها وأمواج سكرها
ما ارق المتحف اللي من ورا ضلوعك فدتك الدور وانا ما اقوى نظر مافيه بعد غياب ناظرها
حديقة بيت اهلها..سورها العالي..حمام السور زخارف بابها..شباك غرفتها..ستايرها
ورق جدرانها..سجادها..تقسيمة الديكور خزاينها..هداياها..رسايلها..خواطرها
تحفها..مزهريتها..قصصها..شعرها المكسور صورها..مكتبتها اقلامها..لمة دفاترها
زمام السيف..شال الليل..حنا الكف..كحل الحور حلقها..عطرها..فستانها الابيض..جواهرها
مرايتها..فصوص الساعه البيضا أم خمس سيور خواتمها..قلايد جيدها.نقشات أساورها
ملابسها..بروق الوانها..دولابها الممطور من أزرقها إلى أحمرها إلى أخضرها إلى أصفرها
نسانيس الهوى اللي يرتشف يشمومها المنثور صخيفات المناديل اللي احتضنت عبايرها
مصابيح المكان اللي خذا منه النهار النور سنون أمشاطها اللي ما نست عشرة ظفايرها
بطاقات يطرزها صغار يحملون زهور رحيل " الدبلة " اللي ماتهنت في خناصرها
زوايا كنها بلور في بلور في بلور مسا رزنامة غاب الحرير اللي يغيرها
وش أقول ليتاماها الكثير الممتلين كسور وإن أشياها تحاصرني واحسب إني محاصرها
بكيت وصارت الدنيا قفص واستوحش العصفور ضحكت وملت شبوك القفص من كذب طايرها
عرفت شلون الأرض تدور وأيام الزمان تدور والأعيان إن صفت كيف ومتى تذبح محاجرها
ومتى تصير القبور بيوت وتصير البيوت قبور وكيف الذكريات يذوب ماضيها بحاضرها
على الله..وانت أبيك المتحف اللي للعرب معذور الى جتك العيون وصدت أبوابك ونواظرها
تمر أجيال وتصدر سواليف وتعيش عصور وتروي سالفة عمري من أولها الى آخرها



.

القصيدة السابقة (فضفضت لي) | القصيدة التالية (الفزعة)



واقرأ لنفس الشاعر
  • رسالة إلى الجيل القادم
  • الزوبعة
  • المقابر
  • سقا الله
  • طعم المسا
  • يمّه !
  • بغداد
  • تراها الصورة
  • لا رحتي ولا جيتي
  • غادة
  • موقع أدب (adab.com)


    اقترح تعديلا على القصيدة
    اضف القصيدة إلى مفضلتك
    أرسل القصيدة إلى صديق
    نسخة مهيئة للطباعة

    بحث عن قصيدة أو شاعر في موسوعة الشعر العامي
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    شعراء بلدك؟ | أخبر صديقك | راسلنا

    فهد عافت بدر بن عبدالمحسن الحميدي الثقفي أحمد فؤاد نجم محمد بن راشد آل مكتوم  صلاح جاهين نايف صقر عمر الفرا جوزيف حرب معز بخيت ضيدان بن قضعان سعد الحريص محمد الأحمد السديري محمد ابن فطيس


    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com
    برمجة قهوة نت