الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> لبنان >> أيليا ابو شديد >> سَكْران!

سَكْران!

رقم القصيدة : 85955 نوع القصيدة : عامي ملف صوتي: لا يوجد


سَكْران!

شالِحْ هالدِّني خَلْفِي

وْماشي وَرَا رَهْجِةْ أمَلْ

مِقْفِي

كيْف مُمْكِنْ أُوْصَل، وْسَكْران؟

وِالدّرْب بْرْموْمَشِيْتِي....وَقْفِه!...

سَكْران مِطْفِي مْنَهْنَه، وْتَعْبان...

ماشي...

عَرْض الدّرِبْ ما بْيِكْفِي

ياما سْنَدِتْ كِتْفي عَلى حيطانْ

وْياما سْنَدِتْ حيطان..عَ كِتْفِي!..تـَ وْصِلْت عَ الْباب

وْأنا .. هِلْكـان!

تْكِيْتْ نِتْفِه

وْتِكْيِتِ النِّتْفِه!..

ما كان يِفْتَحْلي حدا، وْلا كان

يْبَيِّنْ حدا...

مِدْرِي الـْ حَدا مِخْفِي

مِدْري الأمَلْ مَيِّت وْصَرْلُو زْمان

عَ الباب تاكي وْسانِد الدّرْفِه!

رِجْعِت تْصَرِّخْ وْسانِد الدّرْفِه!

دِقّ بعْد...

وْتِضْحَك الصِّدْفِة

كيف مُمْكِن يُوصَل الإنسان؟والبيتمِطْفي!

وْقاصْدُو...

مِطْفي!!



القصيدة السابقة () | القصيدة التالية (جرح الإيمان )



واقرأ لنفس الشاعر
  • وحدي تركيني
  • درب أشواك
  • كَمشْت التراب
  • حملتك بقلبي
  • يا مبتسم للموت
  • جوعان
  • جرح الإيمان
  • عنفوان
  • سعاده
  • موقع أدب (adab.com)


    اقترح تعديلا على القصيدة
    اضف القصيدة إلى مفضلتك
    أرسل القصيدة إلى صديق
    نسخة مهيئة للطباعة

    بحث عن قصيدة أو شاعر في موسوعة الشعر العامي
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    شعراء بلدك؟ | أخبر صديقك | راسلنا

    فهد عافت بدر بن عبدالمحسن الحميدي الثقفي أحمد فؤاد نجم محمد بن راشد آل مكتوم  صلاح جاهين نايف صقر عمر الفرا جوزيف حرب معز بخيت ضيدان بن قضعان سعد الحريص محمد الأحمد السديري محمد ابن فطيس


    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com
    برمجة قهوة نت