الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> السعودية >> علي السبعان >> سيرة الحب

سيرة الحب

رقم القصيدة : 81521 نوع القصيدة : عامي ملف صوتي: لا يوجد


الحمد لله ولا يُحْمَد على فَجْعَه إلاّ الذي له نفوس عْبادِه وْداعَه
القَلْب يحْزَن وتسخي العين بالدمعه والصَبْر هَدْي النّبي وآنا من اتباعه
لكِنّ.. عِظْم المصاب وْفِطْرَةْ النَزْعَه تغْلِب على القلب وِتْزَعْزِعْه من قاعه
وانا اشهد ان القلوب بْحَقّ مِنْوجْعَه حتى لو الموت حَقّ.. النَفْس جَزّاعه
الاعمار مشوار وايّام الدّهَر سَبْعَه لو نقْلِب الكون ما زادت وَلَو ساعه
ولَو كلّ نفسٍ بما تكسَبْه مقتنعَه ما نَنْشِد الوقت عن صيفه ومِرْباعه
والموت ما هو سُوى.. ولا استوى وَقْعه والناس ما هُم سُوى.. ضَرٍ وْنَفّاعه
أحْدٍ يجي من عَدَم ويْروح للقَلْعَه واحدٍ بوَسْط القلوب مْشيّدْ قْلاعه
واحْدٍ يعيش الظلام ويلْعَن الشمعه واحْدٍ شموس النَّقَا تِسْرَجْ من شْعاعه
واحْدٍ إذا مات جَتْ سِيْرَتْه منقَطْعَه واحْدٍ يِشَيَّعْ وذِكْره شاع واشياعه
واحْدٍ يموت (الخميس) وْيِنِّسيَ (الجمعه) واحْدٍ يمُوت وْتحَسْب انْ موته اشاعه
والشيخ (مكتوم) حِزْنه فاض عن رَبْعه شِبْه الجزيره.. بكَت ثلاثة أرباعه
والعالَمْ أعلام منكوسه وْمِرْتفعَه أجْمَعْ على الحِزْن.. لو لا يمكن اجماعه
إلاّ ل(مكتوم).. صار أضداد مجتمعه أعلام وإعلام.. مرئيّات واذاعه
هذا وهو عاش ما يَرْكِض وَرَا سِمْعه في وقتٍ السمعه أمسَتْ تِصْنَعْ صْناعه
ما يعْشَق الضوء.. بسّ النور هو نَبْعه ما يَرْفَعْ الصوت.. لكنْ صمته اسراعه
نَفْسِه عن الحِكْم مَيَّاله وْمِقْتنعه للحكمه أقْرَبْ مِنِهْ للحكْم وِصْراعه
لا هايبه نَفْسِه وْلا هي بِمنْدفعه وَلا هي بْزخْرُف السلطان طَمَّاعه
سبحان رَبّي.. وضَعْ به كل شيْ وَضْعه له قَدْر هيبه وعنده رحمة شْجاعه
سِيْرَتْه بالحبّ مكتوبه وْمِنْطبعه في قَلْب شَعْبه ومَن هُم حَلّوا بْقاعه
لحَقْت منْها ثمان أعوام أو تسعه في مَرْبعه يا عسى الفردوس مِرْباعه
عَرَفْت فيها من أخلاقه ومن طَبْعه ما يملك النفس من شِيْمَتْه واطباعه
في ذمّة الله.. وبَعْدِه ما لنا فزعه إلاّ بشيخٍ يشِلّ الراس مفزاعه
صاحب سموّ الكَرَمْ والمَجْد والرِفْعَه رِكْن العلا وَالفَخَر والشِعْر وابداعه
أعني (محمَّد) ويوعى القول من سِمْعه ولْعَلّ مَن يبغضه عن شخصه دْفاعه
وانا اشهد إنّا على ما قِيْل.. حِنْ تَبْعِه (رُمحه وكَفّه وسيف الشيخ وِذْراعه)
منّه لَنا القَدْر والتقدير والرِبْعَه وِلْه الغَلا والوَلا والسَمْع والطاعه



.

القصيدة السابقة (شمس عمري) | القصيدة التالية (غناوي)



واقرأ لنفس الشاعر
  • يفداك عمري
  • ظنون
  • على باب المدينة
  • صورتك
  • بنت عمي
  • صباح النار
  • حكمة الطيش
  • فتنة الجيل
  • العطر والمنديل
  • عمر الشقى
  • موقع أدب (adab.com)


    اقترح تعديلا على القصيدة
    اضف القصيدة إلى مفضلتك
    أرسل القصيدة إلى صديق
    نسخة مهيئة للطباعة

    بحث عن قصيدة أو شاعر في موسوعة الشعر العامي
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    شعراء بلدك؟ | أخبر صديقك | راسلنا

    فهد عافت بدر بن عبدالمحسن الحميدي الثقفي أحمد فؤاد نجم محمد بن راشد آل مكتوم  صلاح جاهين نايف صقر عمر الفرا جوزيف حرب معز بخيت ضيدان بن قضعان سعد الحريص محمد الأحمد السديري محمد ابن فطيس


    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com
    برمجة قهوة نت